استسقاء الرأس (הידרוצפלוס) وحالات الإهمال الطبي

חייגו לייעוץ אישי: 054-5817437

פני/ה לקבלת סיוע:
الاسم الأول
هاتف
إرسال

استسقاء الرأس (הידרוצפלוס) وحالات الإهمال الطبي


דרגו אותנו:
| דירוגך () בוצע בהצלחה
 () דירוגים | דירוג ממוצע ()
stars - based on reviews

Hebrew

يعتبر استسقاء الرأس(הידרוצפלוס), إحدى الظواهر الطبية الوخيمة التي يعاني منها الأطفال حديثي الولادة. نتيجتها المباشرة تتمثل برأس كبير, وذلك يحدث  نتيجة تراكم السوائل التي تضغط على الدماغ. كيف يحدث استسقاء الرأس ؟ نتائجه وكيفية اكتشافه وكيفية معالجته.

ما هو استسقاء الرأس

أصل اسم  الظاهرة من اليونانية. هيدرا - مياه وتسفلس - رأس. إن الأشخاص الذين يعانون من الظاهرة يعانون من تراكم المياه في فجوات وخلايا الدماغ. سبب ذلك هو: عدم قدرة الجسم في تصريف المياه من الدماغ ومن العمود الفقري. النتيجة تكون ضغط في داخل الجمجمة، عند الأطفال الصغار تظهر الحالة بشكل, زيادة في حجم الرأس. قد يحدث استسقاء الرأس كجزء من صدمة مثل السكتة الدماغية، نزيف الذي يعتبر  جزء من عملية الشيخوخة أو بسبب أمراض معدية. بالإضافة لذلك قد يكون خُلقي منذ الولادة.

أعراض استسقاء الرأس

لأن الحديث  يدور عن السوائل الضاغطة على الدماغ،  أذا" استسقاء الرأس (הידרוצפלוס) هو مرض  يؤثر بشكل مباشر على وظائف مختلفة متعلقة بنشاط الدماغ. مدى تأثيره تتعلق بقوة الضغط على الدماغ وانعكاس ذلك على المناطق الأخرى التي يضغط عليها. عندما يتعلق الأمر بالبالغين فالأعراض تكون فوريه لأن حجم الرأس عند البالغين ثابت ولا يتغير.

بالمقابل, عندما يتعلق الأمر بأطفال, استسقاء الرأس غالبا ما ينعكس فقط في الحجم المتزايد للرأس دون التأثير على الأجهزة المختلفة مثل العينين والفم والأنف. قبل عدة سنوات كان يعتبر المرض مميتاً للأطفال الذين ولدوا مع استسقاء الرأس.

أما اليوم فهناك أساليب متطورة لتحسين الوضع. إحصائيا واحد لكل 1000 طفل قد يولد مصاب باستسقاء الرأس. في حال تمتع الطفل حديث الولادة بعلاج سريع ومهني, من المحتمل أن لا يعاني من مشاكل وظيفية مختلفة في المستقبل.

كيف يتم اكتشاف استسقاء الرأس

عندما يتعلق الأمر بأطفال حديثي الولادة، تحديد استسقاء الرأس بواسطة فحص الموجات فوق الصوتية (אולטרא סאונד) الدورية التي تمر بها كل امرأة حامل. في حالة اكتشاف الظاهرة من المفضل إجراء إجهاض بسبب العواقب الوخيمة المحتملة التي قد يعاني منها الطفل. ومع ذلك، ينبغي أن نذكر أن أحد التحديات المصاحبة لهذه الظاهرة تنطوي على حقيقة, أن استسقاء الرأس قد يتطور خلال الثلث الأخير من الحمل. وهي الفترة  الزمنيه التي ليس من المعتاد الإجهاض فيها. في مثل هذه الحالات يمر المولود عند الولادة  بفحوصات للتأكد من وجود الظاهرة. من المفروض أن يتلقى المولود لاحقا العلاج, بهدف تصريف السوائل والحد من الضغط داخل الجمجمة. كما ذكرنا سابقا".

في الوقت الحاضر هناك علاج شامل والذي يقلل بشكل كبير من المخاطر المتعلقة باستسقاء الرأس (הידרוצפלוס).


תאריך: 10/07/2013 15:08