الدعاوى المقدمة ضد الإهمال الطبي
الدعاوى المقدمة ضد الإهمال الطبي- مكتب المحاميين قعوار وسولر
x الإبلاغ عن خطأ
وصف الخطأ:
الاسم:
البريد الإلكتروني:

03-7369253

إتصل بنا
الاسم الكامل:
هاتف:
بحث في الموقع

الدعاوى المقدمة ضد الإهمال الطبي- مكتب المحاميين قعوار وسولر

مكتب المحاميين قعوار وسولر متخصص بتمثيل المتضررين من  الإهمال الطبي بكل ما يتعلق بتقديم دعاوى قضائيه للمطالبة بتعويضات ضد أطباء, صناديق المرضى, والمستشفيات في إسرائيل. إذا كنت  متضررا أنت أو أحد أفراد أسرتك, تستطيع التوجه الينا  لتلقي استشارة قضائية.

الإهمال الطبي هو فشل في توفير الرعاية الطبية، سواءا كان خلال فترة العلاج أو كانت نتائجه ظاهره بعد العلاج. نتيجة لذلك, الإهمال يُسبب ضررا للمريض من قبل المُعالج أو الطاقم - طبيب، ممرضة، طبيب نفساني أو عمال التأهيل - الطبي. يتم تعريف الأضرار الناجمة نتيجة الإهمال الطبي انه يمكن تجنبها.

القاعدة القانونية لحقوق المريض موثقة في قانون أساس: كرامة الإنسان وحريته، الذي ينص على أن "لكل فرد الحق في حماية لحياته, جسده وكرامته"، وبحسب قرار رئيس محكمة العدل العليا البروفسور أهارون باراك أن للمريض الحق في الحصول على معلومات حول العلاج الذي تلقاه في المستشفى. المؤسسة  الطبية التي لا توثق توثيق كامل للعلاج, تُلزم بتقديم تفسيرات وحتى انه يمكن اعتبار هذا مسبب الضرر كدليل للدعوى.

إن الشرعية والوعي لقضايا الإهمال الطبي يعود بالفضل أيضا  لقانون حقوق المريض الذي دخل حيز التنفيذ في عام 1996 ويُعد بمثابة وسيلة هامة للحفاظ على حقوق المريض. يَشترط القانون بأن يكون العلاج الطبي بموافقة المريض ويُعرّف الإهمال الطبي بإثبات وجود صلة بين الإخلال بواجب  الحذر والضرر الناتج.

في حالة وجود ضرر للمريض بسبب إخفاق في العلاج الطبي، تُتيح قوانين الإهمال الطبي الملاحقة القانونيه من أجل الحصول على تعويض. امكانية الحصول على تعويض مناسب, متعلقة بمهنية المحامين الذين يعملون في هذا المجال (عليهم الإلمام بمجالين - القانون والطب) ومتعلق الأمر أيضا بآراء المهنيين الذي يعتبر عامل حاسم في مضمون الدعوى.

إن دعاوى الإهمال الطبي الشائعة هي في مجال الولادات والعمليات الجراحية، على سبيل المثال,امرأة جاءت إلى غرفة الولادة مع وجود ضائقة جنينية والأطباء لم يتصرفوا كما هو مطلوب لإنقاذ حياة الجنين  فهذا يعتبر إخفاق طبي.

غالبية الادعاءات حول الإهمال الطبي خلال عملية جراحية ناتجة على الأغلب من خطأ في التخدير, تأخير في أداء إجراء معين، ترك معدات طبية في جسم المريض، ندوب غير متوقعة  بعد الجراحة وأيضا جراحة العضو الخطأ وإجراء عملية لمريض غير مُجهز لها.

العديد من الدعاوى مقدمه بسبب الإهمال الطبي من قبل طبيب العائلة والأطباء المتخصصين, مثال لإهمال من قبل  طبيب العائله هو التأخير في إرسال  المريض إلى المستشفى على الرغم من شكواه حول ضيق في الصدر وآلام  في الجانب الأيسر. حكمت المحكمة في قضية من هذا النوع أن المتهم أهمل في عدم إرسال المريض بشكل عاجل لفحص تخطيط القلب وأيضا تأخر في إرساله إلى المستشفى.

مثال على إهمال من قبل الأطباء المتخصصين هو علاج غير ملائم لجذر السن (טיפול שורש) قام به    طبيب الأسنان. في أعقاب هذا الخطأ عانى المريض من تسوس تحت السن. حكمت المحكمة في هذه القضية أن المُدّعي يحق له تعويضات بسبب خرق عقد العلاج وبسبب الإزعاج الذي سيتعرض له عند مروره مرة أخرى بعلاج جذر السن.